مشروع وكالة المخابرات المركزية “دمبو” لإختراق جميع كاميرات المراقبة

 

في السنوات ال 20 الماضية، شهدنا المئات من الأفلام القبر / هيست حيث الجواسيس أو لصوص البنك خطف كاميرات المراقبة من أماكن آمنة إما وقف التسجيل أو إنشاء حلقة لا نهاية لها لعمليات سرية دون أن تترك أي دليل.

كلما أرى مثل هذه المشاهد في فيلم، وأتساءل وأطلب نفسي: هل هذا يحدث في واقع الحياة؟
نعم، يفعل ذلك، ثق بي، على الأقل وكلاء وكالة المخابرات المركزية يفعلون ذلك.
وقد كشفت ويكيلياكس عن مشروع وكالة المخابرات المركزية (سي آي أيه) المصنف، والذي يطلق عليه اسم “دومبو”، والذي يوضح بالتفصيل كيف يقوم عملاء وكالة المخابرات المركزية باختراق كاميرات الويب والميكروفونات في هوليوود والتلاعب بها “لكسب واستغلال الوصول المادي إلى أجهزة الكمبيوتر المستهدفة في العمليات الميدانية لوكالة المخابرات المركزية”.
يتضمن مشروع دامبو سيا محرك أقراص الإبهام أوسب مجهزة أداة القرصنة ويندوز التي يمكن تحديد كاميرات الويب الميكروفونات المثبتة، سواء متصلة محليا، سلكي أو لاسلكيا عن طريق البلوتوث أو واي فاي.
وبمجرد تحديدها، يسمح برنامج دومبو وكلاء وكالة المخابرات المركزية إلى:

كتم جميع الميكروفونات
تعطيل جميع محولات الشبكة
تعليق أية عمليات باستخدام جهاز تسجيل الكاميرا
تلف بشكل انتقائي أو حذف التسجيلات
ومع ذلك، هناك نوعان من التبعيات لعملية ناجحة:
يتطلب برنامج دومبو امتياز مستوى النظام لتشغيل.

يجب أن يظل محرك أقراص أوسب موصولا بالنظام طوال العملية للحفاظ على التحكم في أجهزة المراقبة المتصلة.
يستخدم هذا المشروع من قبل مجموعة الوصول المادي التابعة لوكالة المخابرات المركزية (سيغ) – فرع خاص داخل مركز الاستخبارات الإلكترونية (تسي) الذي يكلف باستغلال واستغلال الوصول المادي إلى أجهزة الكمبيوتر المستهدفة في العمليات الميدانية لوكالة المخابرات المركزية.

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *